مقالات الرأي

مصير البطولة الإحترافية معلق إلى إشعار آخر!

كثر القيل والقال في الشارع الكروي المغربي، خلال الأيام الآخيرة، حول مصير البطولة الإحترافية وفرضية استئنافها من عدمه، وذلك بعد رفع القيود وإلغاء قرار الطوارئ في حالة التغلب على جائحة كورونا؛ كما هناك فئة تطرح فرضية إعلان فريق الوداد البيضاوي بطلا للبطولة؟.

إمكانية إعلان الوداد بطلا للمغرب

تتويج فريق الوداد الرياضي بالبطولة هو أمر مستبعد للغاية إن لم أقل مستحيل، وذلك لعدة إعتبارات منطقية أبرزها كثرة المؤجلات للأندية المشاركة في المنافسات الخارجية (دوري الأبطال، كأس الكونفدرالية، البطولة العربية؛ التي كانت تلعب على الكأس….وخاصة فريق الرجاء البيضاوي الذي له عدة مؤجلات لو ربح 3 منها يصبح في صدارة الترتيب ناهيك عن النهضة البركانية…الأمر الذي يجعل فرضية اتباع خطوة الرابطة الفرنسية مستحيلة وغير واردة، فالفريق المتوج يجب أن لا يتوفر على مباراة مؤجلة إلى جانب فارق 12 نقطة.

هل تتحلى الجامعة بالشجاعة الكافية؟

الجهاز الوصي على الشأن الكروي المغربي في شخص “الجامعة الملكية لكرة القدم” تجد نفسها عاجزة أمام هذه المعطيات الشائكة…فكيف لجهاز لم يحكم لحد الساعة في ملف المباراة المعلقة بين الدفاع الحسني الجديدي والرجاء البيضاوي، والتي رفض الفريق الأخضر بسبب وجود ظروف قاهرة، كيف لها أن تتخذ قرارا بهذه الجرأة ؟

حلول واقعية ومقبولة

إعلان سنة كروية بيضاء ! أو إكمال البطولة لما بعد زوال فيروس كورونا، هي معطيات تظل الأقرب للواقع خصوصا وأن هناك إلتزامات مالية تثقل كاهل الجامعة وتجعل من قرار إنهاء البطولة أمر صعب ومعقد…هي مجرد تخمينات والأيام القادمة كفيلة بالإجابة عنه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

You cannot copy content of this page