مقالات الرأي

الحد من إنتشار فيروس كورونا هي مسؤولية الجميع

بعد توقف الحياة الرياضية في أغلب بقاع العالم ، وعلى نفس الخطى إتجهت المملكة المغربية بعد توقيف جميع المنافسات و الأنشطة الرياضية التابعة للجامعات الملكية المغربية ، وكذالك وزارة الشباب والرياضية ، وجميع المباريات والمنافسات الدولية والقارية والعربية التي كانت ستقام في المغرب ، وكذالك توقيق جميع الأندية المغربية لكل أنشطتها وبجميع فروعا وأقسامها ، بسبب تفشي الوباء الذي يعاني منه العالم أجمع وهو فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 .
وبعد القرارات الإحترازية التي أخدتها الحكومة ، من أجل الحد من إنتشاء هذا الوباء ، ولعل من أبرز هذه القرارات توقيف الدراسة وإغلاق جميع الحدود الجوية والبحرية والبرية مع جميع دول العالم ، و إغلاق المقاهي والمطاعم ،و المساجد وغيرها من الأماكن التي تعرف تجمعات البشرية ، أبدت مجموعة من الأندية المغربية خاصة أندية كرة القدم ، رغبتها في الإنخراط في توعية عموم المواطنين وتوعيتهم من أجل الوقاية من هذا الوباء ، كما إتجهت مجموعة من الأندية ، في نشر طرق وسبل الوقاية من هذا الوباء عن طريق نشر ملصقات ، ومنشورات ، عبر صفحاتهم الرسمية في مواقع التواصل الإجتماعي ، وكذالك مواقعهم الإلكترونية الرسمية ، كما إنخرطت مجموعة من فصائل التشجيع في نشر الوعي الوقائي من اجل الحد من إنتشار هذا الفيروس ، كما إنخرط  كذالك مجموعة من  الاعبين الذين ساهموا في تقديم مجموعة من النصائح للوقاية من هذا الفيروس .
ونحن بدورنا كإعلام رياضي منخرطون من اجل المساهمة في نشر سبل الوقاية من هذا الوباء وكذالك تقديم أهم الأشياء التي على المواطن العمل بها وتقديمها للمجتمع من اجل عدم تفشي هذا الوباء في وطننا الجبيب والحفاظ على سلامتنا وسلامة غيرنا ، كما ندعو جميع متتبعينا و الجماهير الرياضية وعموم المواطنين بإتباع النصائح التي تقدما وزارة الصحة ، وكذالك إتباع التعليمات وتطبيق وإحترام الخطوات التي أقدمت عليها الحكومة ، خاصة البقاء ذاخل المنازل خاصة بالنسبة لطبلة وناس المتمدرسين وغير العاملين ، وتجنب التجمعات الأماكن المختطلة .
في الأخير نقدم لكم أهم طرق الوقاية من هذا الوباء وجب المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون ، أو المواد المطهرة الأخرى التى تستخدم لغسيل اليدين، خصوصا بعد السعال أو العطس، بجانب استخدام المناديل عند السعال أو العطس والتخلص منها فى سلة النفايات على أن يتم غسل اليدين جيدا، فى حين يمكن استخدم أعلى الذراع وليس اليدين إذا لم تتوافر المناديل، مع محاولة تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليدين.
أما عن أعراض الإصابة بهذا الفيروس وهي الحمى والسعال، فى حين قد يصاب بعض المرضى بأعراض تنفسية أخرى مثل احتقان الأنف، والتهاب الحلق، وصعوبة فى التنفس و يمكن أن ينتقل بطريقة غير مباشرة إما من خلال لمس الأسطح والمواد الملوثة، ثم لمس الفم أو الأنف أو العين، أو بطريقة مباشرة من خلال الرذاذ المتناثر من المريض أثناء السعال أو العطس.
لذالك وجب يجب المحافظة على النظافة الشخصية والحرص على نظافة الأرضيات، مع تجنب الاحتكاك المباشر بالمصابين ومشاركتهم أدواتهم الشخصية، وارتداء الكمامات عند التعامل مع حالات مشتبه بها ، وتجنب المصافحة مع أي كان، مع المحافظة على العادات الصحية كالغذاء الجيد ، والنوم الكافي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

You cannot copy content of this page
error: Content is protected !!