حصيلة مخجلة لألعاب القوى المغربي في الألعاب الافريقية

سجلت ألعاب القوى المغربية نتائج هزيمة في دورة الألعاب الافريقية الثانية عشر التي تختتم السبت في العاصمة الرباط بعدما اكتفت بحصد 11 ميدالية ست منها فضية و خمس برونزيات دون الظفر بأي ذهبية.
وفي الوقت الذي كانت فيه الجماهير المغربية تتوقع أن تكون أم الألعاب في طليعة الرياضات المتوقع أن ترفع غلة المغرب من الذهب لضمان مكان متقدم في الترتيب العام للميداليات، فوجي المتتبعون بتساقط ممثلي جامعة ألعاب القوى تباعا بما فيهم المرشحون لحصد الذهب خصوصا وأنهم واجهوا منافسين من الصف الثاني.

ترتيب ألعاب القوى المغربية
المبررات التي ساقها المدافعون عن حصيلة بعض العدائين تعتبر واهية حسب المختصين فسفيان البقالي اكتفى بالبرونزية و المركز الثالث في سباق 3000 متر في حين أن المركز الأول آل للكيني بينيامين كيغن بتوقيت 8.12.39د في حين أن البقالي فاز عليه قبل 48 ساعة في ملتقى باريس ضمن منافسات الدوري الماسي حيث حقق ممثل المغرب توقيت 8.06.64د وهو ما يفند عذر العياء و التعب لتبرير الإخفاق.
في المقابل خسرت رباب عرافي سباق 800 متر بسبب أخطاء تكتيكية محضة حسب مختصين دائما لكونها واجهت منافسات من الدرجة الثانية وكان بإمكانها تحقيق الميدالية الذهبية بسهولة.
و الحصيلة المخجلة أن المغرب أنهى منافسات ألعاب القوى في المركز 14 وراء غانا و ساحل العاج و تونس و مصر و زامبيا و بوركينا فاسو و الجزائر و غامبيا في الوقت الذي يفترض أن يكون من أسياد المضمار الافريقي و العالمي.
الفضيات الست حققها كل من مراون قاسمي في الوثب العالي و رضى العربي في نصف الماراثون و لمياء الهبز في 800 حواجز و رباب عرافي في 800 متر و غزلان سيبا في الوثب العالي و جمعة شنيك في الوثب الثلاثي فيما ظفر بالميداليات الخمس كل من سفيان البقالي في 3000 متر موانع و نبيل أسامة في 800 متر و مراون قاسمي في العشاري و البشير مباركي في رمي القرص و حمزة الصالحي في نصف الماراثون.
11 ميدالية لا توجد ضمنها أي ذهبية و المركز 14 افريقيا تضع علامات استفهام كثيرة حول مردود جامعة ألعاب القوى و قدرتها على تقديم الخلف في المستقبل في انتظار بطولة العالم لألعاب القوى المقرر إقامتها في الدوحة الشهر المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!