تعليق العمل بقانون ضربات الجزاء في مونديال السيدات

التعديل الجديد أثار الكثير من الانتقادات

علق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB) مؤقتا العمل بالقانون الجديد بالمتعلق بمنح بطاقات صفراء للحراس خلال تنفيذ ضربات الجزاء في كأس العالم للسيدات المقامة حاليا في فرنسا مستجيبا لطلب الفيفا بهذا الخصوص.
ويكمن السبب وراء هذا القرار في إمكانية حصول الحارسة على بطاقة صفراء ثانية خلال تنفيذ الضربات الترجيحية و هو ما يعني تلقائيا طردها من المباراة.
خطوة المجلس بالاتفاق مع الفيفا تعتبر رد فعل سريع من الطرفين على الانتقادات الواسعة لهذا التعديل والغضب الذي تلا تنفيذه في كأس العالم للسيدات كما ظهر جليا من خلال التصريحات الصريحة من بعض المدربات إذ لم تتورع مارتينا فوس-تيكلينبورغ مدرب ألمانيا في اعتبار القانون غبيا.
وأضاف قائلة في أحد تصريحاتها خلال البطولة:” حضرنا أنفسنا لهذا التعديل لكن تطبيقه خلال المباريات أمر مختلف. يمكننا ربط رجلي الحارسات وهكذا نضمن أنهن لن يتحركن من مكانهن.
التعديل أثار الكثير من اللغط وزاد بعد مباراة فرنسا و نيجيريا في دور المجموعات حيث ينص القانون الجديد على إعادة ضربة الجزاء وإنذار الحارس في حال مخالفته للقواعد خصوصا بعد اعتماد تقنية الفار للتأكد من التزام الحراس بالقانون الذي ينص على الإبقاء على قدم واحدة على الأقل على خط المرمى.

بييرلويدجي كولينا رئيس لجنة الحكام في الفيفا دافع عن التعديل الجديد قائلا:” في البداية أذكر الجميع أن الحراس كانوا ملزمين ،لوقت طويل، بالإبقاء على القدمين معا على خط المرمى إلى حين تسديد ضربة الجزاء. وقد ناقشنا هذه النقطة مع اللاعبين والمدربين وقررنا في النهاية مساعدة الحراس بمحنهم فرصة الإبقاء على قدم واحدة فقط على الخط بدل الاثنين معا.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!