الجنوب إفريقية سيمينيا تتهم جامعة ألعاب القوى بمخالفة حكم محكمة سويسرية

العداءة سيمينيا تتهم جامعة ألعاب القوى بمخالفة حكم محكمة سويسرية

رفضت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى السماح للعداءة الجنوب افريقية كاستر سيمينيا بالمشاركة في ملتقى محمد السادس لألعاب القوى سادس محطات الدوري الماسي المقرر إقامته في ملعب مولاي عبدالله بالرباط يوم الأحد المقبل.
وطالبت العداءة الجنوب افريقية المثيرة للجدل سيمينيا عن طريق بيان نشره محاموها معلومات إضافية عن الأسباب التي دفعت جامعة ألعاب القوى لمنعها من المشاركة و عدم الامتثال لحكم المحكمة الفيدرالية السويسرية.
و يحيل بيان المحامين على الحكم الذي أصدرته المحكمة الفدرالية العليا في سويسرا يوم الجمعة 31 ماي الماضي باتخاذ تدابير مؤقتة استثنائية تعلق مؤقتًا العمل بالقواعد الجديدة المثيرة للجدل التي أقرها الاتحاد الدولي لألعاب القوى سابقا بخصوص مستويات التستوستيرون لدى الرياضيّات. تبعا لذلك، يُسمح للبطلة الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا بالمشاركة في سباقات العدو على مسافات تتراوح بين 400 و1500 متر حتى إشعار آخر.
و بات بإمكان سيمينيا (28 سنة) بناء على قرار المحكمة السويسرية الاستمرار في خوض المنافسات في الوقت الحالي على الرغم من أن الاتحاد الدولي لألعاب القوى يعتبر أن مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرياضية المعنية مرتفع جدا لمنافسة الرياضيّات الأخريات. ومن أجل الحيلولة دون حصول هذا الصنف من الأشخاص (أي ثنائيي الجنس) على ميزة تنافسية، حدّد الاتحاد الدولي لألعاب القوى مستوى أقصى لمستوى هرمون التستوستيرون للمشاركة في المسابقات الخاصة بالسيدات.
البطلة الأولمبية في سباق 800 متر دافعت عن نفسها أمام محكمة التحكيم الرياضية في لوزان. مع ذلك، اعتبرت المحكمة أنه يتعيّن عليها خفض مستويات هرمون التستوستيرون لديها إذا رغبت في مواصلة المشاركة في مسابقات العدو للسيدات على مسافات متوسطة. بعبارة أخرى، يجب عليها الخضوع لعلاج هرموني من أجل مواصلة نشاطها الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!