نهائي الغضب ينتهي بالتعادل مع تأجيل الحسم

إنتهت القمة الكروية التي جمعت بين بوكا جونيورز الأرجنتيني ومواطنه ريفر بليت في إطار ذهاب نهائي كأس الليبيرتادوريس بالتعادل الإيجابي هدفين بكل شبكة ،

تقدم البوكا في الدقيقة 34 عن طريق لاعبه رامون ابيلا، ولم تدم فرحة الهدف طويلا حيث عادل لوكاس براتو النتيجة لليفر في الدقيقة 36،وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة أعاد اللاعب داريو بينيديتو التقدم من جديد للبوكا وآنتهى الشوط الأول بتأخر الليفر بنتيجة 2-1

وفي الشوط الثاني وتحديدا في الدقيقة 61 سجل اللاعب كارلوس أزكويدروس هدفا ضد مرماه مانحا التعادل لفريقه الليفر لتنتهي بذالك المبارة بلا غالب ولا مغلوب

ليتأجل حسم البطولة إلى مبارة العودة والتي من شأنها أن تكون ممتعة كالتي شاهدناها الليلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.