لبحيري يفتح قلبه لسبور7 ويكشف عن وجهته القادمة

أجرت جريدة « SPORT7 » الإلكترونية حوارا حصريا مع أحد نجوم البطولة الإحترافية لهذا الموسم، يتعلق الأمر بنجم مولودية وجدة ياسين لبحيري، بحيث كشف لنا عدة معطيات بخصوص مسيرته الكروية وكذا مستقبله رفقة سندباد الشرق.

و جاء الحوار كالتالي :
ياسين البحيري مرحبا بك بين احضان الجريدة الالكترونية sport7.ma .
كيف كانت بداياتك الكروية ؟
بدايتي الكروية كانت في الاحياء كعديد اللاعبين المغاربة, فبعد تفرغي للدراسة و حصولي على دبلوم الدراسات الجامعية في الفيزياء, جاورت العديد من الأندية, اذ كانت بدايتي بنادي الرابطة البيضاوية و من ثم الرشاد البرنوصي و شباب الريف الحسيمي و بعدها انتقالي لطنجة موسم 2017/2018 حيث احرزت معهم لقب الدوري الاحترافي لأنتقل بعدها لأولميبك خريبكة و نهضة الزمامرة, لأحطّ الرحال بسندباد الشرق نادي المولودية الوجدية .

كيف كان اختيارك حمل قميص المولودية الوجدية ؟
صراحة نادي المولودية الوجدية بتاريخه غني عن التعريف و يعتبر من أعرق الفرق الوطنية و ذو مرجعية كبيرة، دون نسيان القاعدة الجماهيرية التي يتوفر عليها ، من جهة أخرى عرفت عملية انتقالي للفريق سلاسة كبيرة و توصلت لإتفاق منذ الوهلة الأولى مع الرئيس محمد هوار .

كيف تقيم المستوى الذي ظهر به نادي المولودية الوجدية خلال الموسم الحالي ؟

حقيقة المركز الذي يتواجد به النادي لا يعكس ادائنا داخل رقعة الميدان ، الفريق يتوفر على تركيبة بشرية مهمة و كل يؤدي وظيفته لكن سوء الطالع و غياب التركيز كانا سببا في الانهزام في العديد من المناسبات .

هل المشكل المادي كان عائقا أمام النادي و اثر بشكل على مردود اللاعبين ؟؟

بالنسبة لي شخصيا المشكل المادي ليس عائقا، فبمجرد الدخول إلى رقعة الميدان يبقى التفكير الكلي هو الفوز و الظفر بالنقاط الثلاث.

هل في نظرك المدرب الجعواني قادر على مساعدة المولودية في الخروج من المراتب المتأخرة ؟

المدرب منير الجعواني ليس بغريب عن البطولة الوطنية، فقد أشرف على تدريب العديد من الأندية سلفا ، و هو على علم بمستوى جميع اللاعبين و ملم بخبايا البطولة و على علم بما له و ما عليه ، الشيء الذي ساهم في تناغم و تفاهم الطرفين ( المدرب واللاعبين ) ، و انا على يقين اننا سنتمكن برفقته من انقاذ موسم المولودية الوجدية ان شاء الله .

السؤال الذي يشغل بال مشجعي المولودية الوجدية هو تلقيك لبعض العروض الوطنية و الخارجية هل تقربنا أكثر ؟

نعم بالتأكيد هنالك عروض و لكن ليست رسمية لحدود الان ، و من جهتي ليس وقت الحديث عنها بحيث تفكيري منصَب حاليا مع فريقي المولودية لضمان البقاء و الخروج من الأزمة الحالية و لكل حادث حديث بعد الانتهاء من البطولة و التفرغ ، مع العلم انا عقدي ينتهي موسم 2024 مع النادي .

كلمة أخيرة لجماهير المولودية الوجدية ؟

ككلمة أخيرة أتمنى من الجماهير الوجدية مساندتنا لاخر رمق و الحضور بكثافة للملعب الشرفي لأننا بحاجة كبيرة لمساعدتهم في الخروج من هاته المرتبة و المكانة التي لا تشرف نادي بقيمة المولودية الوجدية و نحن بدورنا سنعمل جاهدا للوصول للمبتغى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.