طائرة الفتح ترزح تحت أزمة مالية و في حاجة ماسة لسيولة مالية

على بعد أيام قليلة من إجراءه المباراة النهائية للبطولة الوطنية ، يشكو فرع الكرة الطائرة لنادي اتحاد الفتح الرياضي للكرة الطائرة من أزمة مالية خانقة ، وخاصة أن هذا الفرع عجز على أداء ما تبقى من رواتب المدربين والتي قد تتجاوز العشر مليون.

و كشفت مصادر متطابقة من داخل الفريق الذي له شرف لعب نهاية كأس العرش ونهاية البطولة الوطنية للموسم الرياضي الحالي ، بأن الأطر التقنية والطاقم الإدارى طلبوا تزويدهم بمستحقاتهم قبل نصف نهاية البطولة الوطنية خلال الأسبوع الماضي ، إلا أن إدارة فرع الكرة الطائرة يعيش تحت طائلة أزمة مالية خانقة، قد تؤثر على مستقبل الفريق قبل نهائي بطولة هذا الموسم.

وأوضحت المصادر ذاتها أن آثار هذه الأزمة ظهرت خلال الأيام القليلة الماضية ، حينما توقف اللاعبون ومدرب الكبار طالبين مستحقاتهم .
وللتوضيح ، زادت المصادر نفسها في القول إنه لتجاوز الأزمة قبل نهائي كأس العرش منذ أسبوعين ، التجأ الفرع إلى اقتراض ودي من طرف غيورين عن الفريق تفاديا للسكتة القلبية التي قد تعصف بمستقبل النادي الأول بالعاصمة ، حيث يجد المكتب المسير للفريق حلا آخر لفك قيود هذه الأزمة ولو مؤقتا إلا بالإقتراض، في انتظار التوصل ببعض المداخيل.

و يذكر أن إتحاد الفتح الرياضي للكرة الطائرة قد بصم على بداية موسم جيد أكثر بكثير عن فروع كرة القدم وكرة السلة وكرة السلة.
و يعتبر فرع الكرة الطائرة لنادي اتحاد الفتح الرياضي من الفروع التي أغنت خزانة النادي بالعديد الألقاب ، منها ست كؤوس لكأس العرش وأربعة ألقاب للبطولة الوطنية وست مرات فاز بالكأس الممتازة.
كما سبق وأن لعب نصف نهاية البطولة العربية للأندية البطلة التي جرت بمصر 2001 ، واحتل الصف الخامس في البطولة العربية سنة 2000 والرتبة الثالثة في البطولة العربية بالجزائر سنة 2003 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.