هشام العروي يفتح قلبه لسبورت7 في حوار حصري

سبورت-7

حاوره عبد الصمد واحمودو

في حوار قصير مع موقع “سبورت7”، كشف هشام العروي لاعب فريق واد زم لكرة القدم، عن مجموعة من الأمور المتعلقة بحاضره ومستقبله الرياضي، سيكتشف من خلالها متتبعيه ومتتبعي موقعنا مستجدات لأول مرة يفصح عنها اللاعب.

هل هشام العروي يرى نفسه مازال قادر على العطاء لمواسم إضافية ؟ إن كان نعم هل بالقسم الأول أم الثاني أو أقسام الهواة ؟

أنا في الثلاثين من عمري، وأرى نفسي قادر على الممارسة لستة مواسم أخرى بالقسم الأول، فكما تعلم فاللاعب المغربي يكون في أوج عطائه بعد الثلاثين من عمره، والأمثلة هنا متعددة، كمتولي، النقاش، المباركي و أخرون، كلها أسماء سخية العطاء رغم تقدمها في السن، بل وتؤدي داخل رقعة الميدان أحسن من اللاعبين الشباب، فعمر اللاعب يقاس بقدراته البدنية لا التقنية، حعلما أني مواضب على التداريب بنفس الوتيرة التي كنت أتمرن بيها قبل عشر سنوات عند بداياتي.

في أي سن يفكر العروي اعتزال لعب كرة القدم ؟

الإعتزال رهين بالقدرة على العطاء، فاللاعب عندما يشعر أنه لم تعد له قيمة مضافة داخل مجموعة فريقه فسيعتزل مباشرة.

بعد الاعتزال هل سيلج العروي عالم التدريب ؟

لا أدري بعد، هل سأذهب في اتجاه التدريب بعد اعتزالي ممارسة كرة القدم ، أم أني سأبتعد عن المجال الرياضي للتفرغ لانشغالاتي الشخصية، وقد أقول أني أفكر في ولوج عالم التأطير لكن ليس بشكل جدي.

ماهو الفريق الذي يتمنى هشام الإعتزال فيه كلاعب ونيل الألقاب معه كمدرب ؟

أتمنى أن أنهي مشواري الكروي كلاعب، مع النادي القنيطري، لأنه فريقي الأم، منه انطلقت وفيه أريد الإعتزال، وفي مسألة التتويج بالألقاب كمدرب مستقبلا فذلك مرتبط بالفرق التي ستطلب ودي وطموحاتها، لكن اختياري سيقع على فريق “الكاك”، بطبيعة الحال لتتويج معه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.