تعرف على وزير الرياضة الجديد شكيب بنموسى

ترأس يومه الخميس 7 أكتوبر 2021، الملك محمد السادس، بالقصر الملكي بفاس، مراسيم تعيين الحكومة الجديدة التي يرأسها عزيز أخنوش، والتي همت تغيير جل الوجوه القديمة وتبديلها بأسماء ستضخ دماء جديدة.

ومن بين أهم الوزارات التي عرفت التغيير نذكر وزارة الرياضة التي تم دمجها مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي بعدما ارتبطت لسنوات طويلة مع وزارة الشباب والثقافة.

وقد تم تعيين الوزير الداخلية السابق ورئيس لجنة إعداد النموذج التنموي، شكيب بنموسى وزيرا لهذه الحقيبة الهامة، خلفا لعثمان الفردوس الذي قاد الوزارة لسنة ونصف.

فمن هو وزير الرياضة الجديد؟

بنموسى الذي وُلد يوم 24 فبراير 1958 بفاس، عينه الملك محمد السادس في منصب وزير الداخلية ما بين 2006 و2010، وقبل ذلك عُين واليا كاتبا عاما لوزارة الداخلية سنة 2002، وكاتبا عاما للوزارة الأولى من سنة 1995 إلى 1998.

كما سبق أن تولى بنموسى منصب مدير التخطيط والدراسات بوزارة التجهيز ما بين 1987 و1989، ومدير الطرق والسير الطرقي بنفس الوزارة من 1989 إلى 1995، فيما عُين سنة 2010 رئيسا للمجلس الاقتصاي والاجتماعي والبيئي.

وفي 9 مارس 2013 عينه الملك محمد السادس سفيراً للمغرب لدى فرنسا، قبل أن يعينه الملك في 19 نونبر 2019 رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي، والتي استمر فيها طيلة سنتين، قبل أن يقدم تقريرها أمام الملك، شهر ماي المنصرم.

وفي مساره الدراسي، تخرج بنموسى مهندسا من مدرسة “البوليتكنيك بباريس” سنة 1979، ثم مهندسا من المدرسة الوطنية للقناطر والطرقات بباريس سنة 1981.

وحصل على شهادة الماستر في العلوم سنة 1983 من مؤسسة “ماساتشوسيت إنستتيوت أوف تكنولوجي” بجامعة كامبريدج الأمريكية، وعلى دبلوم الدراسات العليا في تدبير المشاريع من معهد إدارة المقاولات سنة 1986.

وبين سنتي 1981 و1983، شغل بنموسى مهمة باحث مساعد بمختبر المياه بمؤسسة تابعة لجامعة كامبريدج الأمريكية، ثم تولى مهمة مسؤول مصلحة مناهج التدبير بمديرية الطرق من 1983 إلى 1985، ومهندس مستشار بمكتب الدراسات “مجلس الهندسة والتنمية” من 1985 إلى 1987.

وعُين بنموسى رئيسا منتدبا لشركة “صوناصيد” ورئيسا للمنطقة الحرة بطنجة، كما أصبح منذ سنة 2000 عضوا للجنة التنفيذية لمجموعة مجموعة “أونا”، ومتصرفا مديرا عاما لمجموعة “براسري دي ماروك”، وشغل عضوية مكتب الاتحاد العام لمقاولات المغرب، واللجنة الوزارية الخاصة بالتربية والتكوين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.