“المواطنة” رهان الفتح لتوسيع جماهيريته في العاصمة

عدسة سعيد الزنايدي

“الفتح النادي المواطن” رؤية تؤطر استراتيجية العمل الجديدة داخل نادي الفتح الرباط و تؤطر أسلوب عمل إدارته سعيا لاستعادة دوره الريادي في المجتمع و توسيع القاعدة الجماهيرية لفريق كرة القدم.
وأضاف حمزة الحجوي في الندوة الصحفية التي عقدها عصر الاثنين في مقر أكاديمية النادي لتقديم الفريق الخاص بالموسم الرياضي الجديد، أن رؤية النادي تقوم على مجموعة من المحاور منها “النادي المكون” بإعطاء التكوين أهمية بالغة و التركيز على الأنشطة المجتمعية بدل التركيز على الفريق الأول لكرة القدم فقط.
وأوضح الحجوي أن النادي أطلق مبادرة “كرة القدم للجميع” تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة و منحهم فرصة ولوج النادي وكذلك الفئة التي تتجاوز أعمارهم 40 سنة من خلال توفير فرصة لممارسة نشاط بدني داخل النادي بمراقبة مدربين متخصصين لمدة معينة خلال أيام الأسبوع.
و اعترف رئيس الفتح بكون الفريق تراجع الموسم الماضي و عاش ظروفا صعبة بعد انتعاشة في السنوات الماضية توج خلالها باللقب و لخص الأسباب الكامنة وراء ذلك في ثلاثة أولها التعاقدات التي لم تكن موفقة و ثانيها في نقص اللاعبين القياديين القادرين للعب دور الريادة في مستودع الملابس و ثالثها كون التشكيلة تتضمن لاعبي صغار السن تنقصهم الخبرة.
واعترف حمزة الحجوي بكون مجموعة من حرايفية البطولة الذين عول عليهم خلقوا مشاكل للفريق في مستودع الملابس و ساهموا في تراجع النتائج معتبرا أن فريق الفتح يعتمد تشكيلة شابة يبلغ متوسط أعمارها 24.4 سنة في الموسم الجديد مقابل 24.5 في الموسم الماضي.

ست صفقات مؤقتا

وأعلن رئيس النادي عن التعاقد مع ستة لاعبين جدد ويتعلق الأمر بكل من المدافعين أسامة فلوح (20 سنة) و محمدو ندياي (29سنة) و ياسر الجريسي (30 سنة) و المهاجم رضى الجعدي (24سنة) و لاعب الوسط مجيد سميح (22سنة).

رياضة و دراسة

اعتبر الحجوي مشروع “رياضة و دراسة” الخاص بالنادي ناجحا انطلاقا من إيمان الإدارة بأهمية الدراسة بالتزامن مع التكوين موضحا أن نسبة النجاح ناهزت 100% بين 70 لاعبا نجح منهم 15 في البكالوريا من بين 17 تلميذا.

30 لاعبا في المنتخبات الوطنية و 38 لاعبا محترفا
ركز حمزة الحجوي على إحدى النقاط التي اعتبرها محفزة للعمل و تأكيدا على العمل القاعدي المتميز في النادي والمتمثل في وصول 41 لاعب مكون في الفتح إلى الفريق الأول منهم 38 لاعبا وقعوا عقودا احترافية سواء في أوروبا و أمريكا و البطولة المغربية الاحترافية بقسميها الأول و الثاني.
و من هؤلاء وصل 30 لاعبا إلى المنتخبات الوطنية بكل فئاتها وهو معطى اعتبره رئيس النادي خطوة رائدة تؤكد نجاح الرؤية التي يشتغل بها الفتح.

اختبار خاص للمواهب الجديدة

خصصت إدارة النادي ثلاثة أيام لاكتشاف المواهب الجديدة من فاتح سبتمبر إلى الثالث منه لمواليد 2000 إلى 2006 بفتح المجال أمام اللاعبين الصغار في السن للخضوع لاختبارات بإشراف مدربي النادي و اختيار المتميزين منهم لضمهم لمدرسة كرة القدم في النادي.

توسيع نشاط دور الأحياء
قرر نادي الفتح توسيع مجال تغطية دوري الأحياء الذي بدأه في الرباط بالتعاون مع الجمعيات ليصل إلى مدن أخرى مجاورة مثل سلا و تمارة وتعميمها على مناطق أخرى أبعد لاحقا.
النسخة السابقة شهدت مشاركة ما يقارب 600 لاعب ممن تقل أعمارهم عن 16 سنة و يكمن الهدف منها في اكتشاف المواهب الصاعدة في أفق ضمها لفئات الفريق لاحقا.

ذاكرة النادي

قررت إدارة النادي إطلاق مبادرة جديدة تتجلى في يوم مفتوح لتكريم الاعبين السابقين للفريق صونا لذاكرة النادي و تكريسا لثقافة الاعتراف بتوجيه الدعوة لجميع اللاعبين الذين سبق لهم حمل ألوان الفريق في الماضي.

الأنشطة الثقافية
وسيرا على النهج الذي سنه النادي منذ موسم 2014\2015 سيواصل تنظيم مجموعة من الأنشطة الموازية ذات الطابع الاجتماعي كما تجلى ذلك في زيارة المستشفيات و دور رعاية الأيام وغيرها من المرافق سعيا للقيام بدور اجتماعي في محيط النادي والتخفيف على المرضى و المسنين و الأيتام.

تطبيق خاص بالصحافة
سعيا لتسهيل مهمة رجال الإعلام و التواصل معهم خصصت إدارة النادي تطبيقا خاصا بالصحافة يتيح للصحفيين الاطلاع على كافة التفاصيل الخاصة بالمباريات وباقي المعلومات الأساسية.
وينتظر أن ينطلق العمل بالتطبيق الجديد مطلع شهر سبتمبر المقبل مع أولى مباريات الفريق التي تجمعه بفريق مولودية وجدة في كأس العرش وهي مبادرة غير مسبوقة في تاريخ الأندية المغربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.