إنفانتينو للأفارقة:”ما رأيته في وجوهكم يحزنني”

وجه السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا انتقادات لاذعة لمسؤولي كرة القدم الافريقية يوم السبت الماضي خلال ندوة تطوير المنافسات و البنيات التحية في افريقيا في مجموع محمد السادس لكرة القدم.
وإذا كان كثيرون قد ركزوا على حديثه خلال الجلسة الافتتاحية صباح السبت لما يفوق 50 دقيقة وجه خلالها تشريحا دقيقا لوضعية اللعبة الشعبية في القارة السمراء فإن حديثه المسائي و ردوده على أسئلة الحاضرين كانت مكملة متممة لما بدأه صباحا.
” ما رأيته في الوجوه يجعلني حزينا” بهذه العبارة و غيرها انتقد إنفانتينو مدبري شؤون كرة القدم الإفريقية بسبب تقاعسهم و تخاذلهم عن اتخاذ المبادرة للنهوض باللعبة رغم وجود المواهب و الإمكانيات لتحقيق ذلك على الأرض.
وأضاف :” عليكم أن تمتلكوا الشجاعة للقيام بالأمور كما يجب فإفريقيا سوق ناشئ و واعد لذلك عليكم أن تعملوا على تغيير طريقة تفكيركم. الفيفا خصصت مليون دولار و نصف المليون لكل اتحاد افريقي لكن الكثير منها لا يتلقى سوى 250 ألف دولار في السنة وأنتم تعلمون السبب جيدا. فحتى بمبلغ 1.5 مليون سنويا لن تغيروا شيئا في القارة. يتعين عليكم أن تتعلموا كيف تساهمون في الارتقاء بكرة القدم في بلدانكم.”
حديث رئيس الفيفا فيه تلميح إلى تلكؤ الاتحادات في الالتزام ببعض البنود المفروضة من قبل الهيئة الدولية للاستفادة من الدعم السنوي مثل تطوير كرة القدم النسوية و تأسيس دوري محلي خصوصا وأنه يفكر في إقامة مونديال للأندية لكرة القدم النسوية في المستقبل و يطمح في تعزيز التواجد الافريقي في كرة القدم العالمية.
إنفانتينو انتقد طريقة تدبير الكرة الافريقية و تراجعها في السنوات الأخيرة وعجزها عن بلوغ مراكز متقدمة كما هو الحال في كأس العالم رغم وجود المواهب و الشغف الجماهيري مذكرا باللحظات البارزة لحضور الكرة الافريقية في كأس العالم مثل تألق الجزائر و الكاميرون في مونديال 82 و تأهل المغرب لأول مرة إلى الدور الثاني في مونديال 86.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.